نحن جميعاً مع مدينتنا الحبيبة

شبكة المنير

في كلمة ألقاها سماحة السيد منير الخباز في لقائه مع مجموعة من شباب المنطقة، أكد سماحته بمشاركته آلام ومعاناة أهلنا في العوامية، وأضاف قائلا أننا لا يجوز لنا بأي حال من الأحوال أن نقف موقف عدم الاهتمام واللامبالاة.

كما أكد سماحته على الحوار الصريح الذي نتوفر به الى المطالبة بكرامةالمواطن الشيعي وتوفير حقوقه الوطنية، بينما رفض سماحته فكرة الإنفصال عن اخواننافي الوطن الكبير.

ما تحدث به سماحة السيد منير الخباز في لقائه مع مجموعة من شباب المنطقة:

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمداً وآله الطيبين الطاهرين

قال رسول الله : المؤمنون في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد الواحد، إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الأعضاء بالسهر والحمى.

انطلاقاً من هذا الحديث الكريم، فنحن جميعاً من صفوى إلى سيهات وفي القطيف والأحساء مع مدينتنا الحبيبة ”العوامية“ نشاركها في ألآمها ومعاناتها، ولا يجوز لنا بأي حال من الأحوال أن نقف موقف عدم الاهتمام واللامبالاة، فإن مقتضى الأخوة الإيمانية أن نكون مع إخوتنا المؤمنين من أجل التخفيف عن آلامهم ومعاناتهم.

كما أننا نؤكد على الحوار الصريح الذي نتوفر به إلى المطالبة بكرامة المواطن الشيعي وتوفير حقوقه الوطنية، وفي الوقت الذي نرفض فيه فكرة الانفصال عن إخواننا في الوطن الكبير الذي يحتضن الجميع بخيراته وبركاته.

نؤكد أيضاً على ما طرحه الأخ العزيز الشيخ نمر النمر على ضرورة دراسة اللغة السائدة في بعض الوفود التي تتعامل مع المطالب والحقوق بطريقة تفتقر إلى الصراحة والوضوح وتوثيق سائر القضايا والأحداث.

كما نؤكد على الحاجة إلى تطوير أساليبنا في عرض قضايانا ومطالبنا.

ومازلنا مع مجموعة من علماء المنطقة وأعيانها في دراسة الاسلوب الأمثل في معالجة الأزمات العالقة.

والحمد لله رب العالمين