إزاحة شبهة عن شخصية العقيلة زينب (عليها السلام)

شبكة المنير

 سماحة السيّد منير الخباز - وفّقه الله -، يقول بعض المعاصرين إنَّ زينب كانت مجرّد امرأة عادية كسائر النساء، حيث روى المؤرِّخون عنها صورًا من الجزع والانهيار عند المصيبة، من قبيل انهيارها ليلة العاشر من المحرم عندما سمعت أخاها الإمام الحسين ينعى نفسه، ومن قبيل خروجها يوم العاشر ومدافعتها للشمر وهي في حال انهيار وجزع أثناء قتل الحسين ، ونحو ذلك من المواقف، وإنَّما حصل التضخيم لشخصيتها في العقود المتأخِّرة على يد بعض الكُتّاب وخطباء المنبر، حتى اُعْتُبِرَت شريكة الحسين في نهضته، فما هو رأيكم في هذا الطرح؟

الجواب

بسم الله الرحمن الرحيم، والصلاة على المصطفى وآله المعصومين، واللعن الدائم على أعدائهم أجمعين.

وبعد، فقد تعرّضت لجملة من النقاط المرتبطة بهذا المحور في حوار عبر الزوم قبل عدّة أشهر، كما تعرّضت له في محاضرة عن عظمة شخصية العقيلة فخر المخدّرات بطلة كربلاء زينب في شهر محرم قبل حوالي سنة ونصف عام 1441هـ، والجواب عن الطرح المذكور يعتمد على ذكر عدّة أمور:

الأمر الأول: أنحاء تناول التاريخ.

إنَّ تناول التاريخ على أنواع ثلاثة:

  1. السرد التاريخي: ويكفي في اعتباره كون الحدث مرويًا بشكل متناسب مع سياق الأحداث، وعدم مصادمته للعقل القطعي والمعتقد الثابت بالأدلّة.
  2. التحقيق التاريخي: ويعتمد على عدّة أدوات علمية يأتي بيانها.
  3. التحليل التاريخي: وهو بلورة كيفية الحدث بما ينسجم مع سياق الظروف التاريخية والسنن العامّة.

وملَّخص البحث في النوع الثاني أن يُقال: إنَّ الوصول إلى اليقين الرياضي المبني على حساب الاحتمالات في القضايا التاريخية عزيز الحصول؛ بلحاظ أنَّ توفّر التواتر بشروطه الموضوعية، أو الخبر المحفوف بالقرائن المفيدة للعلم - ضمن قانون المزاوجة بين العوامل الكمّية والكيفية - أمرٌ نادرٌ، ولكن يمكن ترجيح حصول الحدث وتقريب وقوعه، وذلك بالاعتماد على عدّة أدوات مرتكزة لدى البناء العقلائي في إثبات التاريخ، منها:

  1. شهرة الخبر، بمعنى تعدّد رواته أو نقلته على نحو العرضية لا الطولية؛ كي لا ينفتح مجال تأثّر اللاحق بالسابق الموجب لإعاقة رجحان الاحتمال. نعم، لو كان اللاحق ناقدًا خبيرًا فهو مصداقٌ للأداة الآتية، حيث إنَّ خبرويته بذاتها عاملٌ من عوامل رجحان الاحتمال، لكن لا من جهة حيثية الشهرة.
  2. أن يكون الناقل للخبر من المؤرِّخين المعروفين بالتدقيق والتثبّت، ولو كان من المتأخِّرين.
  3. ورود الخبر في كلمات القدماء في القرون المتاخمة لزمن التاريخ نفسه، كأن يكون الرواة والكتب الناقلة للحدث في حقبة ما قبل القرن السادس الهجري بالنسبة لتاريخ أهل البيت ، أو أن ينقل الخبر مؤرِّخ متأخّر ولكن عن نسخة صحيحة تعود للقرون الأولى، سواءً ورد على سبيل الرواية أو الرجز أو الشعر السردي.
  4. اقتضاء الدلائل العقدية أو المناسبات العرفية أو السنن الاجتماعية للحدث، أو اقتضاء السياقات التاريخية لوقوع الحدث، أو وجود بعض المعالم التاريخية التي توارثتها الأجيال، نحو آثار معارك الرسول في المدينة، أو الحفريات الثابت رسوخها في القدم من قبل خبراء علم الآثار، أو وجود الصكوك والأوقاف القديمة على موقع معيّن بحيث ترشد لحدث تاريخي، ونحو ذلك، بل قد يكون الخبر مرسلًا ولكن المتن والشواهد العقدية والمناسبات العرفية والسياقات التاريخية تقتضي رجحان صدوره.

ولو اجتمعت هذه الأدوات بلحاظ محور معيّن لأنتجت العلم به، كما حصل بالنسبة لكثير ممّا يرتبط بتاريخ مصائب أهل البيت ومظلوميتهم، نحو ما جرى للصدّيقة الشهيدة السيدة الزهراء ، وخطبة فدك، وخطب العقيلة زينب .

الأمر الثاني: عدم تنافي البكاء مع الصبر والتسليم.

لا ريب في أنَّ ما حصل من السيّدة العظيمة زينب بنت أمير المؤمنين وفاطمة الزهراء - سواءً كانت هي زينب العقيلة، أم شقيقتها الجليلة المكنّاة بأم كلثوم - ليلة العاشر من المحرّم عندما سمعت الحسين ينعى نفسه، ليس نقصًا ولا خروجًا عن ديدن الصبر والتسليم لقضاء الله وقدره، وإنَّما هو افتجاعٌ فرضته فظاعة المصاب وشدّة النائبة لأيّ إنسان في ظرفها، بل هو افتجاعٌ جاء في خطّ الاقتداء والتأسّي بما أظهره الرسول من البكاء والحزن على ريحانته سيد الشهداء منذ كونه رضيعًا وقبل شهادته.

وكيف يعدّ ذلك ضعفًا أو نقصًا وقد بكت أمّها البتول الصدّيقة على أبيها رسول الله حتى اشتكى بعض أهل المدينة من بكائها، وبكى الإمام الحسين على ولده الأكبر حتى وقع إلى جانبه وقال: «يا بني هاشم، احملوا أخاكم؛ لا طاقة لي بحمله»، وغيرها من الصور المعروفة عن أهل البيت .

كما أنَّ ما ورد في عدّة مصادر من خروج السيّدة الجليلة القدر زينب - سواء كانت هي الكبرى أو الصغرى - إلى ميدان المعركة حين مصرع الحسين الشهيد ومدافعتها لقاتله صورةٌ رائعةٌ من صور الجهاد الدفاعي عن ثقل النبوة والإمامة إمام زمانها وحجّة الله عليها.

الأمر الثالث: تعدّد المسمّاة ب «زينب».

لقد ذكر الشيخ المفيد «قدّس سرّه» في كتاب «الإرشاد: ج1، ص354» - وهو أصحّ المصادر عندنا - أنَّ أولاد أمير المؤمنين سبعة وعشرون ذكرًا وأنثى، منهم الحسن والحسين وزينب الكبرى وزينب الصغرى المكنّاة أم كلثوم، أمّهم فاطمة البتول سيّدة نساء العالمين ، كما نقل عنه في «أعيان الشيعة» أيضًا أنَّ المسمّاة بزينب من بنات أمير المؤمنين ثلاثٌ، إحداهن زينب الكبرى، وأمّها الزهراء ، والثانية المكنّاة بأم كلثوم، وأمّها الزهراء أيضًا، والثالثة أمّها غير الزهراء ، والأخيرتان يُعبَّر عنهما بزينب الصغرى، وسوف نتعرّض لشأن كلّ واحدة من الأختين فيما يأتي.

الأمر الرابع: عظمة شأن الكبرى العقيلة .

إنَّ السيّدة العظيمة فخر المخدّرات زينب العقيلة قد تميّزت شخصيتها على جميع نساء بني هاشم بعد أمّها الصدّيقة الشهيدة فاطمة الزهراء بعدّة خصال، منها:

1- العصمة: حيث إنَّ توافر المقامات العظيمة فيها - نحو ثبوت العلم اللدني لها، وحلولها محلّ النيابة الخاصة عن الإمام المعصوم ، وقيامها بأعباء ثقل الوصية لسيد شباب أهل الجنة، مع مجموع صفاتها الربانية الأخرى - كاشفٌ عن بلوغها درجة من العصمة لا يضاهيها فيها أحدٌ من غير المعصومين ، وقد يُستأنس لذلك بما قالته في خطبتها أمام يزيد بن معاوية: «الحمد لله الذي أكرمنا الله بنبيّه محمّد وطهّرنا من الرجس تطهيرًا»، في إشارة لشمول آية التطهير في القرآن الكريم لها، مع أنَّ الآية خاصة بالمعصومين الأربعة عشر ، حيث إنَّها من مميّزاتهم عن سائر الخلق، إلّا أنه قد يُستأنس من استشهادها بجملة الطهارة منها أنها ملحقةٌ بهم تنزيلًا لا حقيقة من حيث اتصافها بمرتبة من مراتب الطهارة.

2- العلم اللدني: بناءً على ما ورد عن الإمام زين العابدين علي في حقّها: «أنتِ بحمد الله عالمةٌ غير معلَّمة»، والفتح الإلهامي فيما ورد عنه من قوله : «وفاهمة غير مفهّمة» الذي هو على نسق ما ورد عن أبيها المرتضى : «علّمني رسول الله ألف باب من العلم يفتح لي من كل باب ألف باب»، بل إنَّ في تعبير السجّاد ب «بحمد الله» دلالةً على أنَّ وجود السيّدة العقيلة نعمةٌ على أهل بيت النبوة تستحقّ الشكر.

3- أنَّها الجوهرة الجامعة للأنوار الخمسة المحمّدي والعلوي والفاطمي والحسني والحسيني، وذلك يتجلّى من خلال مقارنة خطبتها البليغة مع خطبة أمّها الزهراء وأبيها أمير المؤمنين ، حيث يظهر بذلك اشتراكها مع النور العلوي والفاطمي في العلم والمعرفة والنفس والبيان وإن تفاوتت المراتب.

4- اهتمام أمير المؤمنين بها في وصيّته لولديه الحسنين «عليهما السلام» وأخيهما محمد بن الحنفية برعايتها والاهتمام بها، ووصية الإمام المجتبى للإمام الحسين «عليهما السلام» بها، واهتمام سائر أبناء أمير المؤمنين بها منذ خروجهم من المدينة وحتى وصولهم إلى كربلاء، مما يكشف عن مقامها السامي في الأسرة العلوية الفاطمية.

5- بلوغها أسمى درجات الفناء والتسليم والرضا في قوّة جنانها وصبرها الذي تحدّث عنه رواة التاريخ، والذي تجسّد فيما ورد في وصفها أنَّها حينما رفعت جسد الإمام الحسين قالت: «اللهم تقبّل منّا هذا القربان».

6- النيابة الخاصة: فإنَّها التي أسند إليها الإمام الحسين الشهيد الوصيّة والقيام بحمل أعباء الأمانة، وقيادة ثقل بيت النبوة والرسالة بعد مقتله، مع وجود إمامها المعصوم، وهو الإمام زين العابدين علي ، وإنَّما توجّه إليها عبيد الله بن زياد بالخطاب حين قال: «الحمد لله الذي فضحكم...»، وكذلك توجّه إليها يزيد بن معاوية بالخطاب؛ لعلمهما أنّها منار القيادة، وواجهة أهل بيت النبوّة بعد رحيل الإمام الحسين ، ولذلك ذكر والي المدينة ليزيد بن معاوية أنَّها امرأة فصيحة بليغة تجمع الأنصار للأخذ بثأر الإمام الحسين ، ممّا يكشف عن ثقلها الاجتماعي في نفوس المسلمين، وأنَّها الوريثة للزهراء وأمير المؤمنين «عليهما السلام» بنظر المسلمين.

ويكفيها فخرًا وشرفًا هذه النيابة الخاصة عن الإمام الحسين ومقام المرجعية بعد رحيله، حيث كان الناس يرجعون إليها في الحلال والحرام، حتى ارتفعت الموانع عن الإمام زين العابدين ، فقد روى الشيخ الصدوق في «كمال الدين وإتمام النعمة: ص501» والعلامة المجلسي في «البحار: ج46، ص19» عن علي بن أحمد بن مهزيار عن محمد بن جعفر الأسدي عن أحمد بن إبراهيم قال: دخلت على حكيمة بنت علي بن محمد الرضا أخت أبي الحسن العسكري في سنة 282 هـ  في المدينة، فكلّمتها من وراء الحجاب وسألتها عن دينها، فسمّت لي من تأتم به، ثم قالت: فلان بن الحسن فسمّته، فقلت لها: جعلني الله فداكم، معاينةً أم خبرًا؟ فقالت: خبرًا عن أبي محمد كتب به إلى أمّه، فقلت لها: فأين المولود؟ فقالت: مستور، فقلت: فإلى من تفزع الشيعة؟ فقالت: إلى الجدّة أمّ أبي محمد ، فقلت لها: أقتدي بمن وصيته إلى المرأة؟! فقالت: اقتداءً بالحسين بن علي بن أبي طالب ، إنَّ الحسين بن علي أوصى إلى أخته زينب بنت علي بن أبي طالب في الظاهر، وكان ما يخرج عن علي بن الحسين من علم يُنْسَب إلى زينب بنت علي تستّرًا على علي بن الحسين.

وكلّ ذلك يكشف عن وفرة علمها وشدّة صيانتها للدين في مقام تبليغ الأحكام الشرعية وتطبيقها وتعليمها، ولذلك اختيرت للنيابة عن المعصوم ، ومع هذا كلّه فكيف يقال إنَّ السيدة العقيلة امرأة عادية كسائر النساء، وإنَّ الأقلام والمنابر هي التي قامت بتضخيم شخصيتها في السنوات الأخيرة؟!

وقد كتبت عنها أقلام أهل السنة والشيعة منذ القدم:

أ- فقد ذكر خطبتها المشهورة ابن أبي طيفور المتوفى عام 280 هـ  في كتابه بلاغات النساء، والذي كتب في أوله: «هذا كتاب بلاغات النساء وجواباتهن، وطرائف كلامهن، وملح نوادرهن، وأخبار ذوات الرأي منهن».

ب- وقال أبو الفرج الأصفهاني في مقاتل الطالبيين «ص60» في ترجمة ولدها عون: «وأمّه زينب العقيلة بنت علي بن أبي طالب، وأمّها فاطمة بنت رسول الله ، والعقيلة هي التي روى ابن عباس عنها كلام فاطمة في فدك فقال: حدّثتني عقيلتنا زينب بنت علي»، مع أنَّ عمرها حين تلقّت خطبة أمّها أربع سنوات، كما أنَّ تعبير ابن عباس عنها بعقيلتنا إشارة واضحة لعظمة مكانتها في بني هاشم، فقد ذكر في لسان العرب وتاج العروس: «عقيلة القوم سيدهم، وعقيلة كل شيء أكرمه، وهي في الأصل المرأة الكريمة النفيسة».

ج- وقال عنها في سفينة البحار «ج3، ص 497»: عدّها عز الدين أبو الحسن الجزري المعروف بابن الأثير - المتوفى عام 630 هـ  - من الصحابة، وقال عنها «امرأة عاقلة لبيبة جزلة، زوّجها أبوها من عبد الله بن أخيه جعفر»، إلى أن قال: «وكلامها مع يزيد بن معاوية في الشام حين طلب الشامي أختها فاطمة بنت علي [هكذا ورد في المصدر، والصحيح بنت أخيها] مشهورٌ مذكورٌ في التواريخ، وهو يدلّ على عقل وقوّة جنان».

د- ونقل الشيخ جعفر النقدي في كتابه «زينب الكبرى: ص 27» عن كتاب «جنات الخلود» المكتوب باللغة الفارسية للشيخ المعاصر للمجلسي صاحب البحار ما معناه: كانت زينب الكبرى في البلاغة والزهد والتدبير والشجاعة قرينة أبيها وأمها «عليهما السلام»، فإنَّ انتظام أمور أهل البيت بل الهاشميين بعد شهادة الحسين كان برأيها وتدبيرها .

هـ- ونقل عن ابن عنبة في أنساب الطالبيين: «زينب الكبرى بنت أمير المؤمنين تروي عن أمها فاطمة ، وقد امتازت بمحاسنها الكثيرة وخصالها الحميدة وشيمها السعيدة وفضائلها الظاهرة»، وعن الحافظ السيوطي في رسالته الزينبية: «وكانت لبيبة عاقلة جزلة لها قوة جنان»، وعن النيسابوري في رسالته العلوية: «كانت زينب بنت علي عليهما السلام في فصاحتها وبلاغتها وزهدها وعبادتها كأبيها المرتضى وأمها الزهراء ».

كما أثنى غيرهم من المتقدّمين كثير، وقد تناول الثناء عليها منذ ما يزيد عن سبعين سنة بعض الباحثين من السنة والشيعة، كما في كتاب «بطلة كربلاء» للدكتورة عائشة بنت الشاطئ، وكتاب «النهضة الحسينية» للسيّد هبة الدين الشهرستاني، وكلاهما وصفاها بأنها الثائر شريك الحسين في نهضته.

وبعد ما مرّ عرضه من الفضائل نقول: حيث لا يُحْتَمَل تعدّد من تتوفّر فيه جميع هذه الصفات، يتعيّن أن يكون المقصود بها جميعًا هو السيّدة زينب الكبرى العقيلة الملقّبة بفخر المخدرات وأم المصائب ، بضميمة قيام المرتكز الإمامي القطعي على أنَّ من تمثّل فيها مقام النيابة والوصية للإمام الحسين هي العقيلة الكبرى.

الأمر الخامس: حول رواية حضورها مصرع الحسين .

لقد وردت في حقّ السيّدة المعبَّر عنها في كلمات المؤرِّخين ب «زينب» في حال مصرع الحسين روايتان:

أ- إحداهما: ما نقله العالم الجليل الشيخ حبيب الله الكاشاني «رضوان الله عليه» في «تذكرة الشهداء: ص347» من أنَّ السيّدة زينب لمّا رأت تغيّر أوضاع العالم جاءت إلى الإمام السجاد وسألته عمّا جرى، فقال لها: يا عمّة ارفعي طرف الخيمة، ونظر فرأى رأس والده الحسين مرفوعًا، فقال لها: يا عمّة تهيّئي للأسر فقد قُتِل أبي... وظاهر هذه الرواية أنَّ السيدة زينب لم تكن عند الجسد الشريف حال مقتله، ولم تعلم بقتله.

ب- ثانيتهما: ما نقله العالم الجليل الشيخ الدربندي «رضوان الله عليه» في «أسرار الشهادات: ج3، ص74» من حضور السيّدة زينب عند الجسد الشريف ودفاعها عن الإمام حتى قُتِل، كما نقل الحادثة أيضًا في «تذكرة الشهداء».

وبناءً على ثبوت الروايتين فلا بدَّ من الجمع بينهما، ومقتضى الجمع العرفي بينهما تعدّد المسمّاة ب «زينب»، الموافق مع نصّ المؤرِّخين كما سبق في عبارة الإرشاد للشيخ المفيد «رحمه الله»، وأنَّ لكلّ واحدة منهما دورًا مهمًّا قامت به، بل من المحتمل أنَّ من كانت عند الجسد الشريف زوجة مسلم بن عقيل، بناءً على أنَّ اسمها زينب وأنَّ كنيتها أمّ كلثوم، كما ذكر الشيخ المظفر في كتابه «سفير الحسين: ص20»، واحتمله في «أعيان الشيعة، ج3».

وحيث إنَّ العقيلة الكبرى فخر المخدرات هي وصيّ الإمام الحسين ، وهي المسؤول عن إدارة وحفظ ثقل النبوة وذرّية الرسول بعد رحيل الإمام إلى المعركة، جريًا على وصيّته إليها، فالمناسب لذلك أن تكون هي التي بقيت في المخيم لرعاية الإمام السجاد وتنفيذ أوامره وحفظ الأطفال والأيتام.

فهي - روحي فداها - وإن خرجت قبل ساعة المصرع من الخيام لبعض الأدوار المهمّة التي أنيطت بها كما نقل الطبري وغيره - بناءً على توفّر بعض القرائن - ولكنّها التزمت البقاء في الخيمة ساعة المصرع تمثيلًا للوصية أو لأمر الإمام السجاد لها بذلك.

وقد يقال: إنَّ مقتضى العموم في الزيارة الشريفة زيارة الناحية في قوله «عجّل الله فرجه الشريف»: «فلما رأين النساء جوادك مخزيًا، ونظرن سرجك عليه ملويًا، خرجن من الخدور، للخدود لاطمات... وإلى مصرعك مبادرات، فوجدن شمرًا... إلخ» هو خروج العقيلة زينب مع النساء؛ لعدم ثبوت المخصِّص له بعد إجمال ما يُتوهَّم كونه مخصِّصًا للعموم.

ولكن يقال: إنَّ العموم المستفاد من كلمة «النساء» إمّا بالوضع أو الإطلاق، والأول مبنيٌّ على وضع «أل» الداخلة على الجمع للعموم الاستغراقي، أو وضع المجموع له، ولم يثبت كما نُقِّح في الأصول، وقد أبان تفنيده السيد الشهيد الصدر «قدّس سرّه» في «البحوث، ج3، ص255».

والثاني مبنيٌّ على تمامية مقدِّمات الحكمة، ومنها كون المتكلِّم في مقام البيان، ولم يُحْرَز كون الإمام «عجّل الله فرجه الشريف» في مقام البيان من جهة عدد من رأى السرج خاليًا فخرج للمعركة وأنه الجميع أو البعض، خصوصًا مع صحّة التعبير عرفًا وبلا عناية بالجمع المحلّى باللام عن خروج الأغلب من نساء أهل البيت ، بل غايته أنّه في مقام بيان فظاعة الفاجعة وشدّة وقعها على مَنْ في الخيام، حتى أنَّها اقتضت خروج المخدَّرات اللاتي لا يخرجن من خدورهن أبدًا في حالة من الذهول لا تُوصَف، وأمّا أنَّ سيّدة النساء عقيلة بني هاشم ممن رأت وخرجت معهم أم لا فليست الزيارة في مقام البيان من هذه الجهة، مضافًا لوجود المخصِّص، وهي رواية تذكرة الشهداء؛ لوضوح انسجامها مع مقام الوصاية للعقيلة الكبرى ، وعلى فرض إجمال الرواية فلا مجال للتمسّك بالعموم مع إجمال مصداق المخصِّص.

الأمر السادس: تحديد هوية «زينب» المذكورة في الروايات التاريخية.

إنَّ في فهم المعني بالروايات التي تتحدّث عن السيّدة زينب اتجاهين:

أ- الاتجاه الأول: أنَّ المنصرف من عنوان «زينب» في جميع هذه الروايات هو زينب العقيلة الكبرى ، إلّا إذا قامت القرينة على الخلاف، ولكن قد يقال: إنَّ منشأ الانصراف الحجّة هو كثرة الاستعمال، ولم تُحرَز كثرة الاستعمال في عقيلة النساء في ألسنة الرواة المباشرين لهذه الأحداث والنقلة عنهم، كما أنَّ أصالة الثبات أو الاستصحاب القهقرائي لم يُحرَز بناء أهل المحاورة عليها في مثل هذا المورد، مع أنَّها في نفسها محلّ نقاش كما قُرِّر في علم الأصول.

ب- الاتجاه الثاني: أنَّ الروايات مجملةٌ ومردّدةٌ بين زينب الكبرى العقيلة وزينب الصغرى المكنّاة بأم كلثوم «عليهما السلام»، وكلتاهما ابنتان للزهراء والإمام أمير المؤمنين «عليهما السلام»، وتعيين أي واحدة منهما في أية رواية يتوقّف على وجود القرينة أو المناسبات التي يتمّ من خلالها ترجيح كون المقصود إحداهما دون الأخرى.

فمثلًا: في الرواية الواردة في وصف ما جرى بين الإمام الحسين وأخته السيدة زينب، حيث قال لها: «يا أخيّة، اتقي الله وتعزّي بعزاء الله، واعلمي أنَّ أهل الأرض يموتون، وأهل السماء لا يبقون...»، من المحتمل أنَّ المقصود بها زينب الكبرى العقيلة ، كما يُحتمَل أنَّ المقصود بها شقيقتها زينب الصغرى المكنّاة بأم كلثوم .

وقد وردت روايتان في المورد المذكور، إحداهما تنصُّ على أنَّ السيّدة التي قام الحسين بتسليتها وخاطبها بهذه المقالة: «تعزي بعزاء الله» هي زينب المكناة بأم كلثوم وليست العقيلة، كما في كتاب «اللهوف: ص49»: «قال الراوي: ثم إنَّ الحسين قام وركب وسار، وكلّما أراد المسير يمنعونه تارة ويسايرونه أخرى، حتى بلغ كربلاء، وكان ذلك في اليوم الثاني من المحرم، فلما وصلها قال: ما اسم هذه الأرض؟ فقيل: كربلاء، فقال : اللهم إني أعوذ بك من الكرب والبلاء، ثم قال: هذا موضع كرب وبلاء، انزلوا، هاهنا محطّ رحالنا ومسفك دمائنا، وهنا محل قبورنا، بهذا حدّثني جدي رسول الله ، فنزلوا جميعًا، ونزل الحر وأصحابه ناحية، وجلس الحسين يصلح سيفه ويقول:

يا  دهر أفٍّ لك من iiخليلِ
كم  لك بالإشراق iiوالأصيلِ

من  طالب وصاحب iiقتيلِ
والدهر  لا  يقنع  iiبالبديلِ

وكل  حي  سالكٌ  iiسبيلي
ما أقرب الوعد من الرحيلِ

وإنما  الأمر  إلى  iiالجليلِ

قال الراوي: فسمعت زينب بنت فاطمة ذلك، فقالت: يا أخي، هذا كلام من أيقن بالقتل، فقال : نعم يا أختاه، فقالت زينب: واثكلاه، ينعى الحسين إلى نفسه، قال: وبكى النسوة ولطمن الخدود وشققن الجيوب، وجعلت أم كلثوم تنادي: وا محمداه، وا علياه، وا أماه، وا أخاه، وا حسيناه، وا ضيعتنا بعدك يا أبا عبد الله. قيل: فعزّاها الحسين وقال لها: يا أختاه، تعزّي بعزاء الله، فإنَّ سكان السماوات يفنون، وأهل الأرض كلهم يموتون، وجميع البرية يهلكون، ثم قال: يا أختاه يا أم كلثوم، وأنتِ يا زينب، وأنتِ يا فاطمة، وأنتِ يا رباب، انظرن إذا أنا قُتِلت فلا تشققن عليّ جيبًا، ولا تخمشن عليّ وجهًا، ولا تقلن هجرًا».

ثانيتهما: الرواية المشهورة التي عبرت ب «زينب» ولم تذكر وصفًا يعيِّن المقصود بها، وقد نقل الروايتين في مقتل الخوارزمي «ص 338، ج1، دار أنوار الهدى، الطبعة الأولى، 1418 هـ »، وقال: «وروي أنه لما سمعت ذلك زينب أو أم كلثوم جاءت إلى الحسين »، ممّا يظهر من عبارته أنَّ هناك ترديدًا في الروايات بين كون الباكية المعزاة من قبل الحسين هي زينب أم زينب المكناة بأم كلثوم.

لكن ممّا يرجِّح بنظري كون المقصود بهذا الخطاب «تعزي بعزاء الله... إلخ» هي السيّدة العظيمة الجليلة زينب الصغرى المكنّاة بأم كلثوم بنت الزهراء والإمام علي هو: تعبير الإمام السجّاد ، حيث قال: «فأمّا عمّتي فإنَّها سمعت ما سمعت، وهي امرأة وفي النساء الرقّة والجزع»، وفي نقل الخوارزمي: «فأمّا عمتي زينب فلما سمعت بذلك استعبرت وبكت، وكانت ضعيفة القلب فبان عليها الحزن والجزع»، وقول الحسين لها: «يا أخيّة، لا يذهبن حلمك الشيطان»؛ إذ يبعد جدًا أن تُخاطَب بهذه الكلمات جوهرة العصمة العالمة غير المعلَّمة وريثة أمها وأبيها، ومن تحمّلت النيابة عن الحسين .

وبالتالي فمن يستظهر أنَّ المنظور في هذه الرواية هي زينب الكبرى العقيلة اعتمادًا على القرائن - ولعلّ منها المقابلة بين التعبير بزينب والتعبير بأم كلثوم في بعض المقاتل - أو تنقيح الانصراف - ضمن شروطه - فاستظهاره حجّةٌ عليه، ومن يستظهر أنَّ المنظور بها زينب الصغرى بالنظر لبعض المناسبات والعبارات السابقة فاستظهاره حجّةٌ عليه، ولو كانت الرواية الثابتة صريحةً في إرادة زينب الكبرى لكان مقتضى القاعدة توجيهها بما يتناسب مع مقامها، كما هو منهج الإمامية في توجيه الآيات القرآنية التي قد يلوح من ظاهرها ما ينافي عصمة الأنبياء .

جعلنا الله وإياكم من الثابتين على ولايتهم والبراءة من أعدائهم، ومن خدمهم أحياءً وأمواتًا، ومن المدافعين عن فضائلهم ومناقبهم والسائرين على نهجهم وهداهم، والحمد لله ربّ العالمين.